اعلان البنك الأهلى

2

أخر الأخبار
الخدمة الاخبارية
 
  أحمد علي سليمان
  مكانة الشهادة ومنازل الشهداء عند الله
  عبد الله غراب
  الحراك الرياضى وخالد عبد العزيز
  د.عادل عامر
  الاموال الساخنة في مواجهة الدولة
  ايمن حسن سليمان
  اتفاقية تبادل العملات مع الصين

الأكثر قراءة

الدولار الأمريكي
17.89
17.79
اليورو
20.4429
20.2664
الجنيه الاسترليني
23.0692
22.8175
الريال السعودي
4.7837
4.757
الدرهم الاماراتي
4.8705
4.8433
أسواق الفوركس
ليلة واحدة
18.923%
أقل من اسبوع
19.050%
أسبوع
19.100%
أقل من شهر
19.250%
الجنيه الذهب
5152
عيار 24
736
عيار 21
644
عيار 18
552
عيار14
429
اجندة المعارض والمؤتمرات
عز
5355
5700
المصريين
5280
5380
الجارحي
5110
5300
بشاي
5110
5210
فرص تصديرية
أسمنت حلوان
575
العريش
565
أسمنت المصرية
625
أسمنت السويس
645
أسمنت السويدي
585
هل قرار وقف استيراد الغاز المسال من الخارج في صالح المواطن أم لا؟
نعم
لا
لا أهتم
 
إرسال طباعه

"هاري وين".. إمبراطور القمامة صانع الملايين

الخميس 10 يناير 2019 12:19:00 مساءً
الملياردير هاري وين

الثراء يمكن أن يكون هبة من القدر، لكنه أيضا يحتاج إلى مثابرة واجتهاد. هذا ما تؤكده قصص الناجحين والمتميزين من كل أنحاء العالم، والذين تتحول سيرتهم إلى قدوة ومثل تستحق أن نقرأها بتمعن لنستلهم منها الدروس، ومن هؤلاء الناجحين الملياردير “هاري وين”، الذي اشتهر بلقب “إمبراطور القمامة”.
 
ففي غضون عشر سنوات، من بدء عمل الشاب الأمريكي - غير المتعلم - “هاري وين” سائقًا لسيارة نفايات بإحدى الشركات، تمكن من امتلاك إحدى أكبر شركات جمع النفايات بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي استحوذت - فيما بعد - على عشرات الشركات الأخرى العاملة في القطاع نفسه، حتى تخطَّت بأرباحها حاجز الـ82 مليون دولار عام 1971. ولد هاري وين عام 1937 بمدينة شيكاغو الأمريكية، وعانى من بعض المشكلات الأسرية التي لم تمكنه من استكمال دراسته.
 
وبعد أن فقد هاري فرصته في التعليم، توجه - وهو في سن الخامسة عشرة - للعمل كسائق سيارة خاصة، وعامل في محطات الوقود، وغيرها من الأعمال.
 
بعد زواج هاري، عمل لدى شركة جمع قمامة، وكانت وظيفته قيادة سيارة القمامة، بالإضافة إلى جلب عملاء للشركة لجمع القمامة.
 
على الرغم من عدم امتلاك هاري خبرات علمية أو عملية، إلا أنه اكتسب خبرة عامين في مجاله، دفعته للتفكير في تأسيس مشروع خاص في مجال القمامة، فدشن في عام 1962، شركة متخصصة في جمع القمامة.
 
ولم يكن هاري يمتلك رأس مال كبيرًا لجلب مستلزمات العمل بالشركة، فاقترض 5 آلاف دولار من أحد أقاربه، لشراء سيارة قمامة مستعملة من أحد أصدقائه.
 
وفي الوقت الذي بدأت فيه شركة هاري تنمو، حققت شركة نفايات أخرى مملوكة لأحد أقربائه، كثيرًا من النجاحات والأرباح في الفترة ذاتها، ما دفع المالكان إلى عقد شراكة تسهم في تضافر الجهود فيما بينهما، والارتقاء بمستوى الشركة الجديدة إلى القمة.
 
وفى عام 1968، اتخذ هاري قراره بدمج الشركتين الناجحتين ضمن كيان واحد باسم: “إدارة النفايات”.. وأدى العمل التعاوني بين الشركتين إلى نجاح منقطع النظير، ما عزز طرح أسهم الشركة الجديدة في البورصة فزاد انتشارها حتى استحوذت على 133 شركة صغيرة أخرى تحت مظلة مؤسسته الجديدة.
 
بعد عشر سنوات فقط من حياة هاري المهنية، وثلاث سنوات من أول عملية دمج لشركته الخاصة، تخطت أرباح الشركة حاجز الـ 82 مليون دولار، وارتفع عدد الموظفين إلى 60 ألف عامل، وزاد عدد عملائها على 600 ألف عميل.


إضافة تعليق

 الاسم
 الاميل
 التعليق
1458  كود التأكيد


التعليقات على الموضوع

لا يوجد تعليقات

   بنوك   |   استثمار   |   أسواق   |   بورصة   |   شركات   |   اتصالات   |   عقارات   |   تأمين   |   سيارات   |   توظيف   |   سياحة   |   العملات والمعادن   |   اقتصاد دولي   |   بترول وطاقة   |   مزادات ومؤتمرات   |   بورصة الرياضة   |   منوعات   |   ملفات تفاعلية